زوجة محمد محيي الدين تزوره في محبسه وتعزيه بوفاة والدته: وافقوا أسلم عليه وأحضنه وقعدت أعيط وهو يسكتني.. كفاية 3 سنين بالحبس

كتبت: ليلى فريد  

قالت الدكتورة ندى مقبل، زوجة الدكتور محمد محيي الدين، إنها زارت زوجها في السجن وعزته في وفاة أمه، مطالبة بالإفراج عنه. 

وتابعت: “بعد انقطاع 24 شهر عن أي سلام وأحضان، وافقوا أسلم عليه وأحضنه لمدة دقيقة عشان ظرف وفاة والدته، بس أنا اللي قعدت أعيط وهو يسكتني، كفاية بقى كده 3 سنين ظلم”. 

وأضافت ندى في تدوينة لها: “الحضن اللي طلعت بيه النهاردة بعد سنتين مكنتش فرحانة بيه، عشان أتمنع طفلين 6 و 8 سنين تقريبا من إنهم يسلموا على بباهم وخرجوا مقهورين ومعرفتش محسش بالذنب ولو كان بأيدي كنت طلبت هما يبوسوا بباهم ويحضنوه”. 

يذكر ان والد الدكتور محمد محيي الدين، تقدم مؤخرًا بالتماس للمستشار المحامي العام الأول لمحكمة أمن الدولة، طالب فيه بالإفراج عن نجله. 

وقال محيي الدين في طلبه:”أنا والد الدكتور محمد محي الدين الأستاذ بكلية الهندسة جامعة بني سويف، المحوس احتياطيًا على ذمة القضية 277 لسنة 2019 حصر أمن دولة منذ 3 أعوام، بالمخالفة للقانون، التمس من سيادتكم إخلاء سبيله فقد توفيت والدته من عدة أيام بعد أن حرمت منه لمدة 3 سنوات وكان كل أملها رؤيته والفرحة بخروجه خاصة مع عدم وجود ثمة تحققات أو نتيجة تحري على مدار سنة وثلاثون شهرًا”. 

وتابع: “أنا أبلغ من العمر 87 عامًا وحالتي الصحية تجعلني دائم الاحتياج لوجود ابني بجواري خاصة بعد وفاة شريكة عمري التي تعذبت مرضيًا ونفسيًا طوال فترة السنوات الماضية، أناشدكم باسم الله الحكم العدل أن ترفعوا عني وعن فلذة كبدي ماحل بنا من ظلم وجور تسبب في ما ألم بفقيدتنا قبل رحيلها وهي تستجير بمن حلت بجواره”. 

وأضاف والد محمد محيي الدين: “هذه صرخة أب مكلوم طاعن في السن، فلا تحرموني من وجود ابني بجواري كما حرمت منه والدته، فلم تره على مدار 3 أعوام بسبب ظروفها الصحية التي حالت دون زيارة ابني ضابط جيش سابق خريج الكلية الحربية خدم بالجيش 12 عامًا قبل خروجه للمعاش لأسباب طبية، ثم أكمل الماجستير والدكتوراه وأصبح أستاذًا بكلية الهندسة مصري وطني محب لبلده حتى النخاع”. 

واختتم: “انني أناشد بتطبيق الإنسانية والقانون والتمس منكم إخلاء سبيله ورفع هذا الظلم عني وعنه وعن أبنائه الصغار المحرومين من الإحساس بالأمان في غيابه، فهو يستحق إخلاء السبيل تنفيّا للقانون منذ 12 شهرًا فأنا احتاجه ليكون بجواري ليصبرني على مصابي الأليم”. 

يذكر أن محمد محيي الدين رهن الحبس الاحتياطي منذ أكثر من 3 سنوات، وتحديدا بعد القبض عليه في 2019 وحبسه على ذمة القضية رقم 277 لسنة 2019 حصر أمن دولة عليا منذ ذلك الحين. 

تم عرض محمد محيي الدين على نيابة أمن الدولة دون حضور محام خاص به – على ذمة القضية 277 لسنة 2019 حصر أمن دولة عليا والمعروفة إعلاميا بقضية “اللهم ثورة” – وصدر قرار بحبسه احتياطيا، حتى هذا الحين. 

وفي فبراير 2021، طالب المحامي الحقوقي خالد علي، بإخلاء سبيل الدكتور محمد محيي الدين، بعد تجاوزه عامين في الحبس الاحتياطي على ذمة القضية رقم 277 لسنة 2019 حصر أمن دولة عليا. 

One thought on “زوجة محمد محيي الدين تزوره في محبسه وتعزيه بوفاة والدته: وافقوا أسلم عليه وأحضنه وقعدت أعيط وهو يسكتني.. كفاية 3 سنين بالحبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *