المحامي أحمد فوزي عن قرارات إخلاء سبيل هيثم محمدين و45 آخرين: مبروك لأسرته ورفاقه.. وعقبال كل المحرومين من أهلهم وحريتهم

رحب المحامي أحمد فوزي، بقرارات نيابة أمن الدولة العليا، اليوم الخميس، بإخلاء سبيل 46 محبوسا احتياطيا، من بينهم المحامي الحقوقي والعمالي هيثم محمدين، على ذمة تحقيقات القضايا 880، 960، 1965، 41، 65، 915، 2000، 910، 2207 حصر أمن دولة عليا. 

وكتب فوزي، عبر حسابه على “فيسبوك”، اليوم الخميس: “مبروك لهيثم، لأمه، أسرته، محامينه، رفاقه، أنا سعيد جدآ جدآ لخروج هيثم، عقبال زياد وباقر وقصاص وعلاء ودومة، وكل المحرومين من أهلهم وحريتهم”. 

كان محامون قالوا، اليوم الخميس، إن نيابة أمن الدولة العليا قررت إخلاء سبيل المحامي الحقوقي والعمالي هيثم محمدين، المحبوس احتياطيا بسجن القناطر على ذمة القضية رقم 1956 لسنة 2019 حصر أمن دولة عليا، من ضمن 46 محبوسا احتياطيا صدرت لهم قرارات إخلاء سبيل، على ذمة 9 قضايا. 

وكتب المحامي وعضو لجنة العفو الرئاسية طارق العوضي: “الحمد لله كثيرا، إخلاء سبيل عدد من المحبوسين احتياطيا، بينهم المحامي اليساري هيثم محمدين”. 

وأكد المحامي الحقوقي خالد علي لـ”درب” صدور قرار بإخلاء سبيل محمدين، قائلا عبر حسابه على “فيسبوك” أيضا: ” نيابة أمن الدولة العليا أصدرت قرارات اليوم بإخلاء سبيل 46 من المحبوسين احتياطياً على ذمة تحقيقات القضايا 880، 960، 1965، 41، 65، 915، 2000، 910، 2207 حصر أمن دولة”، كما كتبت المحامية ماهينور المصري، قائلة “يا فرج الله يا هيثم”. 

وضمت القائمة 22 محبوسا احتياطيا على ذمة القضية 880 لسنة 2020، و12 محبوسا على ذمة القضية 960 لعام 2022، فضلا عن 3 محبوسين على ذمة القضية 65 لسنة 2021، ومحبوسين اثنين على ذمة القضية 41 لسنة 2022، ومحبوسين اثنين على ذمة القضية 2000 لسنة 2021، ومحبوس واحد في كل من القضايا 2207 لسنة 2021، و910 لسنة 2021، و915 لسنة 2021، و260 لسنة 2021، وهيثم محمدين على ذمة القضية 1965. 

وفي مطلع أغسطس الماضي، أطفأ محمدين شمعة عام جديد خلف أسوار السجن للمرة الرابعة على التوالي، بعدما أصبح ضيفًا دائمًا على السجون خلال العقدين الآخيرين، لم يفعل شيئ سوى صرخة حق مدوية دفاعًا عن العدل والأرض ورفضًا للظلم.   

“مفيش كلام يوفيك حقك يا هيثم، وربنا يقويك ويصبرك على كل الظلم اللى اتعرضت له وبتتعرض له، الحرية لهيثم محمدين، وربنا يجعل الأمل موصول، ويردك لأهلك وأحبابك”. بهذه الكلمات هنأ المحامي الحقوقي خالد علي، هيثم محمدين بميلاده.  

بينما يقول المحامي الحقوقي نبيه الجنادي: النهارده عيد ميلاد المحامَ الحقوقي، العمالي، اللي دفع سنين طويلة من عمره ضريبة نضاله وكفاحه، ودفاعه عن كُل مظلوم، كُل سنة وإنت طيب ياهيثم رغم كُل شيء.  

منذ ثورة 25 يناير 2011، والمحامي والمناضل العمالي، هيثم محمدين، ضيف على السجون، لدفاعه عن الثورة وحق العمال ومصرية الجزر المصرية، ورغم المطالبات المستمرة بالإفراج عنه، اقترب هيثم من إكمال عامه الثالث في الحبس الاحتياطي دون محاكمة.    

تجاوز المحامي الحقوقي والمدافع عن حقوق العمال، هيثم محمدين، 3 سنوات في الحبس الاحتياطي، منذ القبض عليه في 13 مايو 2019 وإيداعه السجن منذ ذلك الحين على أكثر من قضية سياسية.    

وهيثم محمدين القيادي في الاشتراكيين الثوريين، ومؤسس مشارك لجبهة طريق الثورة، عمل مع مؤسسة الهلالي للحقوق والحريات، والمفوضية المصرية للحقوق والحريات ومركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب.    

ووسط أخبار تجديد حبسه المستمرة، أعلنت المحامية الحقوقية ماهينور المصري، عن مفاجأة سارة بفوز هيثم محمدين ومحمد الباقر بجايزة (إيبرو تيمتيك) Ebru Timtikبعد يومين من مؤتمر نظمه اتحاد المحامين الأوروبيين عن (المحاكمة العادلة)، مؤكدة أنهم اختاروا إن مصر تبقى الدولة اللي بيتكلموا عنها علشان سجلنا الرائع في إهدار كل فرص المحاكمات العادلة.     

وتابعت: “الجايزة بقي أخدها هيثم محمدين ومحمد الباقر والحقيقة هما فعلا خير من يمثلنا، ٢ من ألطف وأنبل وأطيب المحامين، وعلى الرغم من أن هيثم وباقر مش من نفس الخلفية الفكرية ولكن الحقيقة هما الاتنين لهم نفس الروح، تفاني شديد وتواضع شديد وحب لكل الناس وإجماع من الناس على حبهم من مختلف التيارات، ابتسامة موجودة على طول ودفع تمن كبير لإيمانهم بالعدالة”.     

في العاشر من مارس 2021، كان هيثم على موعد مع حريته خارج القضبان، بعد صدور قرار بإطلاق سراحه عقب أشهر أمضاها محبوساً احتياطياً على ذمة القضية رقم 741 لسنة 2019، لكن نيابة أمن الدولة العليا قررت حبسه 15 يومًا على ذمة التحقيق في القضية رقم 1956 لسنة 2019، ضمن وقائع (التدوير) التي طالت العديد من المحبوسين السياسيين في الأعوام الأخيرة، ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي يتعرض فيها هيثم للتدوير.    

كان هيثم محمدين بين متهمي القضية رقم 718 لسنة 2018، وألقي القبض عليه في منتصف مايو 2018، وأمرت نيابة أمن الدولة العليا بحبسه على ذمة هذه القضية التي عرفت حينها إعلامياً بقضية (معتقلي المترو)، وهي قضية أنشئت على خلفية احتجاجات تسبب فيها رفع أسعار تذاكر مترو الأنفاق، وظل محتجزاً على ذمة هذه القضية حتى 10 أكتوبر 2018، عندما رفضت محكمة جنايات الجيزة استئناف النيابة على قرار سابق للمحكمة بإخلاء سبيله واستبدال حبسه الاحتياطي بإجراءات احترازية شرطية، وهو ما يعني أن يبقى هيثم في قسم الشرطة التابع له محل سكنه.     

ومن القسم احتجز هيثم مرة أخرى في 2019، وبعد يومين ظهر أمام نيابة أمن الدولة العليا والتي أمرت بحبسه احتياطياً على ذمة القضية رقم 714 لسنة 2019، ومازال موجودًا في محبسه وسط مطالبات بالإفراج عنه.     

منذ ثورة يناير 2011، تعرض هيثم محمدين للعديد من مرات الاحتجاز ففي اليوم الأول للثورة كان محمدين على موعد مع احتجازه، وأفرج عنه قبل جمعة الغضب، بتاريخ 28 يناير، وفي سبتمبر 2013، وبينما كان في طريقه لدعم إضراب العمال في مصنع للأسمنت، تم اتهامه بالاعتداء على ضابط، وتم إطلاق سراحه بعد 48 ساعة دون تهمة.    

وفي يناير 2015، أصدر النائب العام هشام بركات أمرًا بمصادرة أصول 112 شخصًا بينهم هيثم محمدين بزعم أنهم أعضاء أو مؤيدون لجماعة الإخوان.     

وكان عام 2016 فارقًا في التاريخ المصري، حيث خرجت مظاهرات حاشدة في عدة محافظات لرفض التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، وتم إلقاء القبض على مئات الأشخاص ومن بينهم محمدين الذي بقي محبسه لـ6 أشهر، ليعود مرة أخرى بعد الاحتجات على زيادة سعر تذكرة المترو، حيث داهمت قوات الأمن منزله بمحافظة الجيزة، وتم اقتياده إلى مكان مجهول.    

ظهر بعد ذلك محمدين في نيابة أمن الدولة العليا. وجرى توجيه اتهامات له بمساعدة منظمة إرهابية لتحقيق أغراضها والتحريض على احتجاجات مترو المعادي.    

وضعت النيابة محمدين في الحبس الاحتياطي على ذمة التحقيق في القضية رقم 718/2018، المشار إليها إعلاميًا بقضية “معتقلي المترو“، وفي أكتوبر 2018، جرى استبدال حبسه بتدابير احترازية.     

وتعود أحداث القبض عليه في المرة الأخيرة ليوم 13 مايو 2019، حيث تلقى مكالمة تليفونية من مركز شرطة الصف ادعت أن قسم الشرطة لم يتلق معلومات بتخفيف التدابير في قضية أخرى له، ويجب التوجه إلى قسم الشرطة فورا.    

وبمجرد وصول محمدين للمركز تم القبض عليه من رجال شرطة بزي رسمي ورجال من الأمن الوطني بملابس مدنية دون إظهار أي أمر بالقبض عليه، واقتياده من قسم شرطة الصف لمكان آخر، ليظل مختفيا لمدة 3 أيام.    

وأصبح محمدين متهما في قضية جديدة تحمل رقم 741 لسنة 2019 أمن دولة عليا، بتهمة مساعدة جماعة إرهابية على تحقيق أغراضها. وحصل على إخلاء سبيل أكثر من مرة، لكن النيابة كانت تستأنف على القرار لينتهي الأمر باستمرار حبسه.    

وفي 9 مارس من العام 2021 قررت محكمة جنايات القاهرة إخلاء سبيل هيثم محمدين، لكنه عُرض في اليوم التالي على نيابة أمن الدولة العليا التي قررت حبسه 15 يوما احتياطيا على ذمة التحقيقات الجارية فى القضية التي تحمل الرقم 1956 لسنة 2019.    

ويواجه هيثم محمدين في القضية 1956 لسنة 2019، اتهامات ببث ونشر وإذاعة أخبار وبيانات كاذبة من شأنها الإضرار بالأمن القومي، إساءة استخدام وسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، ومشاركة جماعة إرهابية.    

وطالب حقوقيون وسياسيون بالإفراج عن هيثم محمدين وجميع سجناء الرأي، ففي 19 يوليو 2019، بعث خبراء حقوق الإنسان التابعون للأمم المتحدة برسالة إلى الحكومة المصرية، أعربوا فيها عن “القلق البالغ” من حبس هيثم محمدين.    

وأكدوا: “نعبّر عن بالغ قلقنا من أن الإجراءات القضائية التي يخضع لها حاليًا مرتبطة ارتباطًا مباشرًا بعمله المشروع في مجال حقوق الإنسان”. 

وفي 30 يناير و 2 يونيو 2020، بعث مجلس النقابات القانونية في أوروبا برسائل إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي “للتعبير عن مخاوفه بشأن احتجاز هيثم محمدين وحثه على “أن يفعل كل ما في وسعه لاستعادة حرية محمدين لأنه يُعتقد أن الدافع وراء احتجازه هو نشاطه المشروع كمحامٍ”.    

في 5 يونيو 2020، رشحت جمعية القانون في إنجلترا وويلز المحامين المصريين هيثم محمدين وزياد العليمي ومحمد الباقر ومحمد رمضان وماهينور المصري لجائزة مجلس النقابات القانونية في أوروبا لحقوق الإنسان 2020.   

وفي عيد العمال الأخير، طالبت المفوضية المصرية للحقوق والحريات، بالإفراج عن المحامي العمالي هيثم محمدين، بالتزامن مع احتفالات عيد العمال.    

وقالت المفوضية المصرية، إنه “في عيد العمال، تحية وشكر لك عمال مصر، ونذكركم بالمحامي الحقوقي هيثم محمدين، واحد من أكثر المحامين الذين أفنوا حياتهم دفاعا عن العمال في أي ظلم يتعرضون له”.    

وأضافت المفوضية، أن هيثم محمدين نتيجة عمله ودعمه المستمر للعمال، اشتهر في أوساط المحامين بـ”محامي العمال”، و”محامي الغلابة”.    

واختتمت المفوضية المصرية للحقوق والحريات بيانها المقتضب قائلة “طالبوا بالحرية لهيثم محمدين حتى يستطيع العودة لحياته وعمله ومهمته الأساسية بالدفاع عن عمال مصر”. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *