فيديو.. درب تكشف تفاصيل تصنيع ماكينة الكمامات بشركة المحلة.. وأسماء 5 عمال وضعوا التصميمات: سابقنا الزمن لبدء الإنتاج

أحد الفنيين: كلمة السر كانت 14 الف عامل يحتاجون كمامات وكنا نعمل في أوقات الحظر والشركة مغلقة

الماكينة تم تصميمها في البداية لتنتج 40 كمامة في الدقيقة وتم إدخال تعديلات عليها لتصل إلى 100 كمامة

كتب – محمد العريان

“14 ألف عامل محتاجين كمامات”.. هذه كانت كلمة السر في تصنيع ورش شركة عزل المحلة لماكينة لإنتاج الكمامات كما يقول الفني حسين السيسي أحد 5 فنيين صمموا الماكينة وأشرفوا على تصنيعها حتى تجريبها.

يقول حسين إن حكاية تصنيع الماكينة بدأت حينما سألنا الدكتور الكميائي أسامة عاطف هل ممكن نعمل ماكينة داخل الشركة تنتج كمامات؟، كنا 5 عمال فنيين صيانة خاطبنا المهندس محمد بالي رئيس قطاع الإدارة الهندسية والمهندس محمد عكر مدير عام الصيانة ووضعنا التصميمات لشكل الماكينة وقطعها وتم تصنيعها داخل ورش الإدارة الهندسية وهي صرح عملاق.

وأكد حسين أن العمل في الماكينة من أول ما كانت فكرة حتى تجريب أول إنتاج استغرق 15 يوما من العمل، مشيرًا إلى أن فريق العمل واجه معوقات كثيرة أهمها كانت إغلاق الشركة والتي فتحها لنا المهندس أشرف عزت رئيس الشركة وقدم لنا كل الدعم، قائلا” كانت الظروف صعبة بسبب الحظر وإغلاق الشركة وكان بعض الخراطين لا يستطيعون الوصول إلى الشركة إلا بصعوبة”

وأضاف أن الماكينة تم تصميمها في البداية لتنتج 40 كمامة في الدقيقة وتم إدخال تعديلات عليها بعد التجريب حتى تصل إلى 100 كمامة في الدقيقة، مؤكدًا أنه تم تصنيع ماكينة أخرى لزيادة الإنتاج ونفكر في تصنيع أكثر من ماكينة بعد نجاحهما.

وقال “كنا بنسابق الزمن علشان الماكينة تشتغل في يوم 6 أبريل” إحنا كفنيين اتفقنا على إننا نجهز الماكينة وتبدأ تشتغل في يوم 6 أبريل وهو ذكرى إضراب عمال غزل المحلة في 2008 كدليل على حبنا لبلدنا وإننا نبلغ رسالة للمصريين إننا قادرين نعمل حاجة كويسة”.

وأضاف تم نقل الماكينتان إلى مكان مغلق ومعقم لبدء الإنتاج الفعلي، والفيديو المنتشر لعمل الماكينة كان وقت التجريب داخل ورش الصيانة.

وأعلن السيسي أن العمال والفنيين يفكرون الآن في تصنيع أجهزة تنفس صناعي داخل الشركة، مؤكدًا أن جميع قطع الماكينة تم تصنيعها داخل الورش الهندسية ما كدا مشغل إلكتروني تم شراءه من خارج الشركة، وأيضًا خامات تصنيع الكمامات من داخل الشركة.

وعن عودة الشركة للعمل قال إن الشركة ألغت الورديات وأبقت على ميعاد ثابت من 8 صباحا إلى 4 عصرا، وقوة العمل انخفضت كثيرا ولا يوجد تزاحم أو تجمعات لأن الشركة كبيرة إلا في صرف المرتبات ونحتاج إلى حل لها، مشيرًا إلى أن القطاع الطبي بالشركة يمر على جميع الأقسام لقياس درجات حرارة العاملين والكشف الظاهري ، أيضًا يتم تطهير وتعقيم الشركة بالكامل ماكينات ومكاتب وأرضيات يوميا بعد انصراف العاملين بالتعاون مع إدارة الأمن.

وأضاف أن الفنيين الذين كانوا وراء ماكينة الكمامات هم:

فني سيد حبيش

فني عماد أبو خطوة

فني حسين السيسي

فني محمد الخولي

فني محمد الغنام

فيديو لماكينة الكمامات خلال العمل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *