أستاذ صحة عامة: ظهور فصيل جديد من كورونا في مصر يصيب الجهاز الهضمي.. و”مناعة القطيع” تتطلب إصابة 70 مليونا

كشفت الدكتورة مايسة شوقي أستاذ الصحة العامة بجامعة القاهرة، عن ظهور فصيلة جديدة من فيروس كورونا المستجد، فيروس كورونا، مؤكدة استحالة استخدام مناعة القطيع في مصر خلال الفترة الحالية.

وقالت مايسة، في مداخلة على قناة “دي إم سي”: “كورونا يصيب أجهزة مختلفة من الجسم، أكثرها الجهاز التنفسي، ظهر في مصر نوع أو فصيل يهاجم الجهاز الهضمي، ويصيب بالإسهال الشديد، والتعامل معه يكون بالمواظبة على المزيد من السوائل ومحلول معالجة الجفاف، وحال ظهور هذه الأعراض يتوجب الذهاب إلى الطبيب فورا، حيث لم يعد من الممكن علاج هذه الأعراض في المنزل”.

وأضافت: “هذا الأمر يستدعي أيضا الحذر الشديد في استعمال دورات المياه، وتطهيرها تماما بالمقاعد والضوابط والصنابير، بكلور مخفف بالماء بنسبة 1/10، ويجب التعامل مع أي شخص تظهر عليه هذه الأعراض على أنه مريض بكورونا إلى أن يثبت العكس”.

وتابعت: “كورونا موجود وعلينا الاستمرار في الحذر بنفس القدر السابق، والحرص على إجراءات التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات بشكل مستمر، خاصة مع توافرها بشكل كبير، على الأسر الانتباه بشكل أكبر في الفترة الحالية خاصة مع اقتراب بداية العام الدراسي”.

واستكملت: “خطورة الفيروس في رفع درجة حرارة الجسم، لذا حال ارتفاعها عن 38.5 درجة، يجب التعامل معها بكمادات من مياه الصنابير وليس المياه المثلجة، وهناك دراسات تقول إنه من الممكن أن يعود الفيروس للمتعافي منه خلال 3 أشهر،  مناعة القطيع تتحقق حينما يصاب 70 مليونا في مصر على الأقل بالعدوى وهذا يستغرق وقتا طويلا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *